الثلاثاء، ديسمبر 27، 2005


انعقدت يوم 25الماضى محكمة جنايات الاسماعيلية امسالمختصة بالنظرفى قضية التفجيرات الاجرامية التي استهدفت فندق هيلتون طابا ومخيمي البادية وجزر القمر بمنطقة رأس شيطان والطرابيل بجنوب سيناء في شهر اكتوبر من العام الماضي .وخصصت الجلسة لمناظرة تمت بين المتهمين محمد رباع ومحمد جائز والطبيبين انتدبا منمصلحة الطب الشرعى حول تعرض المتهمين للتعذيب اثناء التحقيقات .الطبيبان هما :د.ماجده هلال رئيس فرع مصلحة الطب الشرعي بمنطقة القناة وسيناء والدكتور عبدالمنعم الصيفي الطبيب الشرعي الميداني بمنطقة القاهرة للطب الشرعي
اكدت الدكتورة ماجدة هلال ان مناظرتها للمتهم محمد رباع كشفت عن وجود جروح قديمة ملتئمة لا يمكن ان تكون قد حدثت خلال فترة قريبة.. كما وجدت آثارا لكي قديم قرر المتهم بأنه تعرض له في عملية علاج شعبي بالكي. وعن آثار التلون الداكن بقدم المتهم افادت بأن التلون حدث قبل تاريخ الكشف الطبي الا انها لا يمكنها تحديد تاريخ وقوعه علي وجه دقيق.وحول ما اسفرت عنه مناظرتها للمتهم الثاني محمد جائز.. افادت بأن فحصه كشف عن وجود تلون داكن في عموم الجسد ويصعب تحديد سببه.. وقالت بأن تحديد تاريخ الاصابات يعتمد بالاساس علي طبيعة الاصابة نفسها فالأمر يختلف ما بين الجرح والخدش والجرح القطعي والاصابات الاخري.وردا علي سؤال رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين بشأن التأثيرات الطبية علي مفصل كتف الانسان عند تعرضه للتعليق وما ان كانت هناك علامات لتعرض المتهمين للتعليق.أجابت بأن التأثيرات الطبية تختلف وفقا لعدة عوامل بينها مدة التعليق وحجم الجسم والطريقة التي تم عليها التعليق.. وافادت بأن مناظرتها للمتهمين لم تظهر تعرضهما التعليق .

ولنا تعليق:ان وجود العديد من الكدمات فى جسم المتهم امر يثير الشكوك بشكل عام ،خاصة فى ظل تاريخ داخلية العادلى الطويل فى التعذيب الذى بات سياسية منهجية للشرطة.وكما نرفض الارهاب ،فان هذا الرفض يأتى على كافة المستويات.
منفذ التفجيرات ارهابى-ايا كان هو- وجلاد الداخلية الذى نتزع منه الاعتراف جلاد اكبر .