الخميس، ديسمبر 15، 2005

ما زالت ظاهرة تعذيب المواطنين المصرين علي أيدي رجال الشرطة ظاهرة تأخذ طريقها للتفاقم والتزايد ففي المحلة الكبرى قامت المباحث بإلقاء القبض علي أحمد محمد عمر وتم احتجازه داخل غرفة التعذيب بدون أي تهمه وفي مقابلة المجني عليه مع أهلة أخبرهم أن رائد الشرطة قام بحقنه في باطن قدمه اليمني بواسطة سرنجة ملوثة وهو الأمر الذي أدي إلي مضاعفات جسيمة أدت لحدوث غرغرينا وتسمم وقام علي إثرها ضابط الشرطة بالإفراج عنه وهو في شدة الألم فأدخله المستشفي ولم تفلح محاولات لإنقاذه و ادعى اهله أنه سقط صريعا نتيجة التعذيب وقد ورد التقرير الطبي أن سبب وفاته هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة التسمم الدموي.
عن مجلة المصريون الاليكترونية