الجمعة، ديسمبر 23، 2005


استمرت حملة وقف التعذيب والمعاملة السيئة في سياق "الحرب على الإرهاب" التى دشنتها منظمة العفو الدولية فى يونيو الماضى مع ذكرى اليوم العالمى لمناهضة التعذيب .وامتد امتدت الحملة إلى حفلات الموسيقى وأماكن التسوق، وإلى مهرجان مناهضة العنصرية في أثينا، وإلى أعضاء المجالس النيابية والسفراء، واستعان النشطاء بالمسارح الشعبية في الشوارع وبالتجمعات المنظمة، وساندهم في ذلك شبكة من المواقع على شبكة الإنترنت، ورسائل البريد الإلكتروني والخطابات .
وتتبنى الحملة قضايا الإسراع بفرض حظر مطلق على ممارسة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة؛ والكيفية التي تقوِّض بها "الحرب على الإرهاب" نفس القيم التي تزعم أنها تدافع عنها؛ وأهمية مضاعفة الجهود للتحقيق في حالات التعذيب ومحاكمة مرتكبيه.