الثلاثاء، يناير ٠٣، ٢٠٠٦


لا تبرير لهذا العنف
بيان صحفى لمفوضية شئون اللاجئين بالامم المتحدة
تعرب المفوضية العليا لشئون اللاجئن بالامم المتحدة عن صدمتها واسفها البالغ ازاء المواجهات العنيفة التى دارت بين الامن المصرى والمحتجين السودانيين فى القاهرة يوم الجمعة والتى اسفرت عن مقتل واصابة عدة اشخاص.
كان اكثر من 2500 سودانى قد تظاهروا بالقاهرة من 29 من سبتمبر الماضى احتجاجا على ظروفهم المعيشية مطالبين باعادة تسكينهم فى بلدان غير مصر والسودان .وخلال تلك الفترة دأبت المفوضية على المضى قدما فى حوار مستمر وبذل عدة جهود للوساطة ،مؤكدة دائما ان مثل هذه المواقف تحتاج الى الحل السلمى.
وفى مقر المفوضية بجينيف قال انطونيو جيتارريس المفوض الاعلى لشئون اللاجئين بالامم المتحدة "حقا لقد اصبت بالصدمة والاسف من الاحداث المأسوية التى وقعت مؤخرا بالقاهرة" ."وعلى الرغم من عدم اطلاعنا على كافة التفصيلات وعدم وضوح صورة لما جرى ، للعنف الذى اسفر عن وفاة وجرح عدة اشخاص .ليس هناك اى تبرير لمثل هذا العنف والقتل. انها مأساة مرعبة ونتقدم بتعازينا الى كافة اسر الوفيات والضحايا".